تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

أكثر من 9,000 أسرة في 16 مخيماً تحصل على الخبز مجاناً وبشكل يومي

فريق مؤسسة بناء يبادر بتوزيع مخصصات الخبز اليومية

المشروع يستمر لمدة ١٤٠ يوماً ويهدف للاستجابة لاحتياجات الأمن الغذائي في الشمال السوري 

من أهداف المشروع التخفيف من الأعباء التي تواجه السكان المهجرين ولا سيما مع اقتراب فصل الشتاء  

إنه الشمال السوري، حيث تجمّع على مدار السنوات العشر الماضية أكثر من مليوني مهجر اضطر الآلاف منهم إلى اللجوء إلى المخيمات العشوائية المتفرقة والعيش فيها. هنا لا تكاد المنظمات الإنسانية تسد ثغرة في جدار الاحتياجات، إلا وتجد أمامها المزيد والمزيد من الاحتياجات الجديدة التي لا يمكن تأجيلها. 

اليوم، وضمن جهود مؤسسة بناء للتنمية لتوفير استجابة متكاملة لاحتياجات الأمن الغذائي للمهجرين في مناطق الباب وأخترين وجرابلس والغندورة بريف حلب الشمالي، أطلقت بناء مشروعاً جديداً لتوفير الاحتياجات اليومية من مادة الخبز في 16 مخيماً، وقد باشرت فرق المؤسسة عملية التوزيع  في هذه المناطق في مطلع شهر آب/أغسطس الماضي، ومن المخطط أن يستمر التوزيع حتى نهاية شهر كانون الثاني/يناير المقبل.

إ. الخطيب، مسؤول ميداني في مؤسسة بناء وهو من الشبان الذين انضموا للعمل مع فريق توزيع الخبز، اقتطعنا من وقته بضعة دقائق لنتحدث معه عن هذا المشروع، يقول الخطيب: "نحن الآن في نقطة توزيع الخبز في مخيم شبيران… نقوم بالإشراف على توزيع مادة الخبز على المستفيدين في الخيم، وتتم هذه الأعمال في إطار مشروع سيستمر لمدة خمسة أشهر ونصف". 

توزيع الخبز بناء على البطاقة الالكترونية للمستفيدين

ويضيف: "يقوم فريق التوزيع بتقديم الاحتياجات اليومية الأساسية من الخبز لجميع سكان المخيمات المستهدفة وبشكل يومي".  

وأضاف: "المخيمات بجاجة إلى هذه المشاريع وخاصة ونحن مقبلون على فصل الشتاء.. والناس سيكون عندها أعباء معيشية أخرى .. تأمين  مادة الخبز بشكل مجاني وبشكل يومي سوف يؤثر كثيراً و بشكل إيجابي على الناس كونهم سيتمكنون من توفير ثمن الخبز لأمور أخرى تفيدهم في حياتهم". 

"تأمين  مادة الخبز بشكل مجاني وبشكل يومي سوف يؤثر كثيراً و بشكل إيجابي على الناس كونهم سيتمكنون من توفير ثمن الخبز لأمور أخرى تفيدهم في حياتهم" - إ. الخطيب، مسؤول ميداني في مؤسسة بناء

ويرى الخطيب أن "هذه المشاريع مفيدة جداً للمهجرين في المخيمات العشوائية والتي تكون غير منظمة وليس فيها إدارات ولا جهات تتابع أمورها"، ولذلك فإن مؤسسة بناء تنفذ حملات متتالية لتوزيع الخبز في إطار زمني محدد، وتقوم لجان مختصة بمراجعة جدواها وفعاليتها واستخلاص النتائج من كل جولة واستخدام الخبرات والإحصاءات لتقديم خدمة أفضل ومناسبة أكثر للاحتياجات والإمكانات، مع أخذ الظروف المتغيرة على الأرض بعين الاعتبار.

وكانت المنظمة قد نفذت عدة حملات مشابهة، منها حملة غطت بعض مخيمات شمالي حلب العام الماضي، وقامت بتوزيع هذه المادة الأساسية مجاناً بالشراكة مع الصندوق الإنساني السوري عبر الحدود (SCHF) في مخيمات ريف حلب الشمالي، لمدة 180 يوماً،، في 19 مخيماً، واستفاد منها أكثر من 47 ألف شخص من خلال 27 نقطة توزيع. حيث جرى في إطار الحملة توزيع ما يزيد عن 3.4 مليون ربطة خبز. 

وكما أوضح السيد م. خير خلال استضافته لنا أمام باب خيمته، فإن تأمين الخبز ليس الجانب الوحيد الذي تحتاجه المخيمات أو يفتقده المهجرون، وهذا ما يجعلنا في مؤسسة بناء للتنمية مهتمين بتوسيع نطاق مشاريعنا، وتلبية الاحتياجات الإنسانية والخدمية والتوعوية في الشمال السوري، وتوفير فرص العمل وبناء القدرات، وفتح الباب أمام السكان للمشاركة الإيجابية والفعالية في بناء حياة أفضل.