تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

تدخلات فرق بناء للاستجابة الطارئة خلال العاصفة الثلجية

سوريا، ريف إدلب، 2022. الثلوج المتراكمة في الشمال السوري جراء العاصفة التي ضربت المنطقة خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي. يظهر في الصورة أعضاء فريق الاستجابة الطارئة أثناء عمليات فتح الطرق.

 

تعرضت مناطق واسعة في بلاد الشام خلال الأسبوعين الماضيين لعاصفة ثلجية ضربت مخيمات المهجرين في الشمال السوري وزادت من المصاعب والمعاناة التي يعيشها أكثر من 1.5 مليون شخص في مختلف أنحاء المنطقة.

كانت الفرق التابعة لمنظمة بناء موجودة على الأرض، وقد تمكنت من التدخل بسرعة مستفيدةً من خطة الاستجابة الطارئة التي تم وضعها مسبقًا، والتي تضمنت على مجموعة من الإجراءات لتوفير الاستجابة السريعة للظروف المناخية الصعبة. 

ففي سياق الحملة التي نفذتها مؤسسة "بناء" من أجل إعادة تأهيل وتعبيد الطرق في الشمال، جرى ترميم وإعادة تأهيل 27 طريقاً في منطقة إدلب معرة مصرين. وتم إنشاء فرق للترميم والصيانة بالإضافة إلى فرق متخصصة في الاستجابة الطارئة.

ومع وصول تأثيرات العاصفة إلى مناطق مخيمات المهجرين؛ قامت المؤسسة بإطلاق نظام الاستجابة الطارئة لمساعدة الأهالي والعمل على فتح الطرقات وضمان سهولة الحركة والتنقل عليها. 

خلال ساعات تسببت العاصفة بقطع عدد من الطرق وتدمير مئات الخيام وإجبار المهجرين على النزوح مجدداً. وقد صلت سماكة الثلوج إلى 40 سم، وبات معها السكان بحاجة ماسة للمساعدة.

تمكنت فرق "بناء" من رصد 20 نقطة تأثرت بالعاصفة، شملت عدة طرقات مقطوعة بسبب تراكم الثلوج، وسارع فريق الاستجابة إلى التحرك وتمكن من التدخل بنجاح في 5 نقاط مغطياً مسافة قدرها 2,500 متر ومساحة تعادل 15,000 متراً مربعاً، ومن خلال هذه الاستجابة نجح الفريق في توفير المساعدة الطارئة ضمن 9 مخيمات (حوالي 22,000 مستفيد) في منطقة حارم.

كشط الثلوج المتراكمة على الطرقات جرى باستخدام الآليات وبجهود العمال أعضاء فريق الاستجابة الطارئة، كما جرى رش الملح لتجنب تشكل الجليد.  

 

Binaa Teams rush to open the roads to the camps
سوريا، ريف إدلب، 2022. آلية تابعة لفريق الاستجابة الطارئة أثناء أعمال فتح الطرق وإزالة الثلوج المتراكمة جراء العاصفة التي ضربت منطقة.

 

لم تضرب العاصفة المنطقة بالثلوج فقط، فإضافة إلى التدخلات المتعلقة بالثلوج، كان من الضروري أيضاً توفير الاستجابة العاجلة لتأهيل الطرقات التي تضررت بسبب الأمطار، وقد تمكن فريق بناء من ترميم وإعادة فتح قرابة 12 كم من الطرقات المتضررة بالفيضانات بمساحة تبلغ 85,000 متر مربع.

قام الفريق بإزالة المياه عن جسم الطريق، ورصف وإصلاح النقاط المتأثرة عبر فرش ودحل وتبحيص الأجزاء المتضررة التي تسببت في إعاقة الحركة على الطرقات ومنع الوصول إلى المخيمات، وقد بلغ إجمالي المناطق المستفيدة 292 مخيماً وقرية، فيما يقدر العدد الإجمالي للمستفيدين بـ 600 ألف نسمة في مختلف أنحاء محافظة إدلب.

Binaa Teams during snow removing works
سوريا، ريف إدلب، 2022. فريق الاستجابة الطارئة أثناء أعمال فتح الطرق وإزالة الثلوج المتراكمة جراء العاصفة التي ضربت المنطقة، بفضل الاستعداد المسبق تمكنت الفرق من فتح الطرقات الواصلة إلى ٢٩٢ مخيم وقرية يسكنها نحو 600 شخص.

 

يقول أحمد العبد الله، قائد فريق الاستجابة:

"تبذل فرق الاستجابة العاجلة، بالتوازي مع فرق الترميم وإعادة التأهيل التابعة لمؤسسة بناء، كل ما في وسعها وضمن الإمكانيات المتاحة لمواجهة المتطلبات الصعبة وتلبية احتياجات الناس. لقد تمكننا بفضل هذه التدخلات من الوفاء بجزء من مسؤولياتنا ومازلنا بحاجة إلى مزيد من الدعم والمؤازرة قبل أن نحقق هدفنا بشكل كامل وهو تأمين كافة الاحتياجات العاجلة للسكان وتوفير حياة مستقرة وآمنة لمئات آلاف المهجرين والأهالي في شمال سوريا".